منتديات طالبات الجنان

اهلا وسهلا ومليون مرحبا بك معنا بمنتديات طالبات الجنان الاسلامية النسائية

اختي العزيزة انت غير مسجلة تفضلي سجلي معنا نتشرف بك

منتديات طالبات الجنان المتعة والايفادة


    كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    شاطر
    avatar
    طالبة الجنان
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 596
    تاريخ التسجيل : 13/12/2012
    الموقع : منتديات طالبات الجنان

    FD كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف طالبة الجنان في السبت 2 فبراير - 13:28:31









    [size=16]
    [center][size=16][size=21][size=16][size=25]
    [/size][/size]
    [/size][/size][/size]
    [/center]











    [size=21][size=12]
    [size=12][size=21]كيف تؤهلين نفسك للدعوة ؟

    إعداد
    المرأة الداعية نفسها جيداً لهذا الدور وتحمل مسؤولياتها المُـناطة بها
    تجاه مبادئها و الآخرين يعد أمراً عظيماً وقد يكون غاية في حد ذاته , ولا
    يتأتى ذلك إلا بتوافر الشروط اللازمة لها للقيام بذلك الدور الذي يمكن وصفه
    نوعياً وكمياً إن كان مؤهلاً لذلك , وقد يخضع باستمرار للتقويم من داخلها و
    من الآخرين كذلك .

    وضعي في ذهنك أنك إذا أعددت نفسك جيداً لمهمة الدعوة فهذا يعني أنك أنجزت نصف المهمة .
    لهذا نطرح أمامك بعض الأمور التي ينبغي التحلي بها ومراعاتها :


    1- الإخلاص والصدق :
    تحتاجين
    إلى كمية غير محدودة من إكسير الأعمال ومفتاحها وهو ( الإخلاص) في القول
    والعمل ، كي يقبل عملك ، و يتولد لديك الصبر والاحتساب ، والعزيمة القوية ،
    وعدم استحقار المعروف مهما كان صغيراً ..

    لا
    تتركي الإخلاص في العمل بملاحظة غير الله فيه.. فترك العمل لأجل الناس
    رياء والعمل لأجلهم شرك، والإخلاص هو الخلاص من هذين، فلا تطلبي لعملك
    شاهدا غير الله .

    ابتغي
    وجه الله في الدعوة إليه وابتغي نصرة دينه ، ولا تنتظري جزاءً أو شكوراً ،
    فلا يجتمع الإخلاص مع حب الثناء في قلبٍ واحد ، فاسعي إلى كتمان حسناتك
    وأفضالك ككتمانك سيئاتك ، وإلى استواء الذم والمدح من العامة عندك ، ونسيان
    رؤية الأشخاص في الأعمال، وترك استقصاء ثواب العمل في الدنيا .

    وتذكري
    دوماً الإخلاص هو سبب القبول عند الله تعالى، وهو كذلك سبب الإتقان، فما
    أخلص إنسان في شيء إلا وأتقنه ، وأن الإخلاص يتطلب اتهام النفس بالتقصير
    دائما، والخشية من عدم الإحسان، وذلك يدفع إلى التطور الدائم إلى الأحسن،
    فإن الذي يتهم نفسه بالتقصير يعمل على الدوام على الارتقاء إلى الأفضل كي
    يسلم من ذلك.

    واعلمي
    أن ّ الإخلاص يبعث على الصبر والأمل الدائم، لأن المخلص عمله لله فهو يرجو
    ثوابه، وثوابه مكتوب سواء قبل الناس دعوته أم ردوها، لذا فإنه إذا جعل
    الإخلاص نصب عينيه لم يبال بقبولهم أو إعراضهم، لعلمه أن الله يكتب ثوابه
    في كلا الحالتين، بخلاف الذي لا يخلص فإنه يجعل همه الأول قبول الناس، فإذا
    لم يقبلوا مل وترك دعوتهم.

    لتكن خطاك في طريق الدعوة كخطوات من يمشي على رمل ناعم لا يُسمع لها وقع ، لكن بالتأكيد سيكون لها أثر بين .
    ولا تنسي أنّ من صدق الله صدقه ..
    فصدقك في حمل دعوتك وتبليغها أمر مهم جداً ، فاصدقي الله في الدعوة لأجله ، واصدقي الدعوة في انسجام الظاهر والباطن لديك .
    وآثري الصدق في أعمالك وتحريه حتى تكون خالصة لوجه الله ، فإن لم تكن كذلك فاعلمي مسبقاً أن ما تقومين به هباءً منثوراً ..!
    واحرصي على صدق الأقوال والأفعال و تحريه بعيداً تماماً عن الكذب أو التورية مهما حدث ، فلا تكوني باباً تنفذ منه السهام .
    وضعي
    في ذهنك دائماً أنك حينما تصدقين الله في دعوتك ويسري الصدق في حياتك
    ومنهاجك فإن الله سيجزيك بصدقك وستكونين عند الله وعند الناس صادقة محبوبة ،
    مقربة موثوقة ، وسيتقبلون ما تدعين إليه لأنهم تقبلوك ، فمن صدق الله صدقه
    !


    2- عـُـلــوّ الهمــّــة :
    استصغري
    مادون النهاية من معالي أمر الدعوة إلى الله ، ضعي هدفاً لك بلوغ الغاية
    التي يريد الله أن تبلغيها, كما كان الرسل الكرام على رأس قائمة عالي الهمة
    في هذا المجال ، وكما كان محمد صلى الله عليه وسلم في ذلك الغاية العظمى,
    والمثل الأعلى إذ لم يكن همه هداية قومه من قريش أو من العرب فحسب وإنما
    خاطب ملوك العالم و رؤساءه كي ينقذ البشرية بأكملها .

    " ثقي بالله عز وجل واصدقي
    في التوكل عليه, وحسن الظن به, فتقوية هذه العناصر تعتبر من الوسائل
    الجذرية لاكتساب فضيلة قوة الإرادة وعلو الهمة , فضعف الإرادة والهمة من
    عدم الثقة بالنفس. والثقة بالله مع حسن التوكل عليه وحسن الظن به تمنح
    الإنسان عامة والداعية خاصة ثقةً بسداد ما بينّه أمرا متوكلة ً فيه على
    ربها, وأملاً بمعونة الله في تحقيق النتائج التي ترجوها , فتقوى بذلك
    إرادتها وتعلو همتها " . (4)

    وضعي دائما مرضاة الله - عز وجل- لك هدفا وتذكري أن جائزته العظمى هي الجنة ، وسلعة الرحمن هذه ليست رخيصة .


    3-الصـبر والاحتساب :
    " الصبر ضياء " . رواه مسلم .
    الصبر
    خصلة عظيمة يحتاجها الإنسان عموماً والداعية خصوصاً .. ذلك لأنها ستتعرض
    في طريق الدعوة للكثير من المحن التي تحتاج صبراً يذوبها ولا يفت عضدها
    فتكمل المسير ..

    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) آل عمران 200 .
    من
    هنا يجب أن تعودي نفسك على الصبر ، وأن لا تجزعي ، ولتعلمي بأنه ستأتي
    عليكِ أيام ٌ صعبة تتعرضين فيها للأذى و السخرية والتثبيط والمشقة والتعب
    ..

    فعند مجيء هذا
    عليك أن تتذكري صبر من هم خير منك ِ في سبيل إبلاغ رسالة الله من الأنبياء
    والرسل ، ولتعلمي بأن الله أمر من هو خير منك بالصبر على أذى الكفار و
    المنافقين.. فكيف يكون حالك ِ ..؟

    قطعاً
    إنه أحوج بكثير إليه .. فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ
    بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ
    آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى ) .
    طه 130 .
    إن ّرسولنا الكريم قد نالته ألوان مختلفة من البلاء ، ضرب و شتم وضيق عليه وعلى أصحابه ، فكان صبره في القمة في ميدان البلاء .
    فتعرفي
    على أنواع الأذى التي تعرض لها حبيبنا ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام ،
    واستحضريها دائماً ، سيهون الأمر عندها ، و ستطيب نفسكِ بعد أن تتذكري
    الجزاء الذي أعده الله للصابرين :

    (أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً) ..الفرقان 75 .
    (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) .. فصلت 35.
    ( وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً) .الإنسان 12.
    لا
    تكوني كالسعفة التي تشتعل بسرعة وتنطفئ بسرعة ، وأدركي جمال هذا العمل
    الذي تقومين به ، و لتفخري بأنك ِ في زمن الانشغال بأمور هذه الحياة انشغلت
    ِ بما هو خير من ذلك، و عليكِ أن لا تقنطي من رحمة الله ، واحتسبي الأجر
    عنده ، فقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم أن العسر لا يدوم لمن احتسب و
    صبر وعلم أن ما أصابه بمقدور الله وأنه لا مفر له من ذلك .

    في الصبر شيء من القسوة، وشيء من الشدة؛ ولكن عاقبته أحلى من العسل.


    [center]صبراً جميلا ما أقرب الفرجا ** من راقب الله في الأمور نجا



    من صدق الله لم ينله أذى ** و من رجـاه يكـون حيث رجــا



    4 – الأخلاق الحسنة :
    خالقي الناس بخلق حسن .
    لقد بعُث الرسول ليتمم مكارم الأخلاق ، والأخلاق فهي لحمة الإسلام وسداه , وليست فقط الإطار الذي يصون حدوده ويُنتهى عنده ..!
    وما
    من شئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلقٍ حسن ، وأكمل المؤمنين
    إيمانا أحسنهم خلقا ، وحسن الخلق مع الناس يجمعه أمران بذل المعروف قولاً
    وفعلاً وكف الأذى قولاً وفعلاً.

    إن طريقك إلى قلوب الناس هو أخلاقك الحسنة أمامهم ومعهم ،( وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضواْ مِنْ حَوْلِكَ) آل عمران (159 ).
    فهي من أكثر وسائل التأثير على النفوس إذا تمثلت فيك القدوة الصالحة ،
    وأنتِ لن تسعي الناس بأموالك أو جاهك ولكن يسعهم منك بسط الوجه وحسن الخلق .

    اقرئي سيرة الرسول
    عليه الصلاة والسلام ؛ ستجدين أنه كان يلازم الخلق الحسن في جميع أحواله ،
    وخاصة في دعوته إلى الله تعالى ، فأقبل الناس إليه ودخلوا في دين الله
    أفواجا بسبب هذا الخلق العظيم .

    إن
    عليك أن تعملي على تهيئــة نفوس هؤلاء بأخلاقك الحسنة وروح العطف
    والسمــاحة لتتقمص أفكار الإسلام وتدرك معانيه فتنفذ إلى دواخلهم ومجريات
    تفكيرهم التي تحدد بالتالي تصرفاتهم وسلوكهم !

    وتذكري أن الرسول بعث ليتمم مكارم الأخلاق ، فكيف تدعين الناس وأنت لم تلتزمي بها ، والأنظار إليك أسرع ، والنقد عليك أشد ..!
    لذلك
    تخلقك بالخلق الكريم أوجب و ألزم ، فاحرصي على اكتساب مكارم الأخلاق ،
    وجاهدي نفسك وروضيها حتى تتحلى بها .. وداومي على تزكية النفس وتهذيبها
    لتكون دعوتك بحالك قبل مقالك .



    5- سلاح القرآن و العلوم الشرعية والثقافة :
    " لا بد في حق الداعية إلى الله
    والآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر من العلم لقوله سبحانه Sad قُلْ هَذِهِ
    سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي
    )
    يوسف 108 . والعلم
    هو ما قاله الله في كتابه الكريم ، أو قاله الرسول صلى الله عليه وسلم في
    سنته الصحيحة ، وذلك بأن تعتني بالقرآن الكريم والسنة المطهرة؛ لتعرفي ما
    أمر الله به وما نهى الله عنه ، وتعرفي طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في
    دعوته إلى الله وإنكاره المنكر ، وطريقة أصحابه رضي الله عنهم ، وتتبصري
    في هذا بمراجعة كتب الحديث ، ومراجعة أقوال العلماء في هذا الباب ، فقد
    توسعوا في الكلام على هذا وبينوا ما يجب .

    والتي
    تنتصب لهذا الأمر يجب عليها أن تعنى بهذا الأمر حتى تضع الأمور في
    مواضعها؛ فتضع الدعوة إلى الخير في موضعها ، والأمر بالمعروف في موضعه ،
    على بصيرة وعلم حتى لا يقع منها إنكار المنكر ، بما هو أنكر منه ، وحتى لا
    يقع منها الأمر بالمعروف على وجه يوجب حدوث منكر أخطر من


    ترك ذلك المعروف الذي تدعو إليه . (5)
    فضلاً
    على أن ّ قراءة القرآن الكريم الذي هو زاد الدعاة الأول ، يشرح الصدور،
    ويبدد الغموم، ويزيد في الإيمان: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ
    مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً
    وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) .
    يونس 57
    إنه
    يقص عليك حقيقة الصراع الذي بين الحق والباطل، و يبشرك بالنصر القريب ،
    ويثبتك في المحن، ويعدك الخير والمثوبةSad حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ
    الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا
    فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ
    الْمُجْرِمِينَ)
    يوسف 110
    .. فإذا قرأتيه تمثليه في نفسك وعيشي آياته لحظة بلحظة، تجدين نفسك فيه، وتستشعرين معانيه، وتوجهين خطابه إلى ذاتك .
    كما
    أن عليك أن تكوني مطلعة لما يحدث حولك من أحداث وما يكون في المجتمع من
    أخبار، هذا الاطلاع لابد منه لتقويم الأحداث وتحديد المفيد منها والتحذير
    من الضار ، لا أن تتقوقعي في عالمك الخاص بعيداً عن مجريات الأحداث
    المختلفة ..

    إن أكثر
    الناس لا يدرون ما يكاد لهم من قبل أعدائهم، ويخلطون بين الصديق والعدو،
    فلابد من إيقاف الناس على حقيقة الأعداء ، وهذه إحدى مهماتك ..اقرئي ثم
    اقرئي كل مفيد ، حتى تكوني ذات علم وثقافة ووعي ، تدفعك نحو الأمام بثبات
    ورسوخ وثقة .



    6- انسفي هذا الحاجز :
    حاجز "الخجل " من دعوة الآخرين ، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، المذموم الذي لا يجلب الخير لصاحبته إذا كانت على حق، والحق أحق أن يتبع ..!
    انظري إلى أهل الباطل كيف يتفننون في الدفاع عن ضلالهم بدون حياء ٍ من الله أو من خلقه ..
    يا لها من مفارقة مؤلمة !
    راقصة
    أو فنانة ساقطة تدافع عن صنيعها وتحض الأخريات على خوض ما خاضته بينما
    تتردد الصالحة في دعوة الغير إلى الله وكف المنكر ولو بكلمة !

    ليس بمستغرب على أهل الباطل التمادي في غيهم ، ولكن يحق لنا أن نتساءل : أين أنتِ أيتها الصالحة ؟ لماذا تتركين الميدان لهم ؟
    إما أن تطرحي الخجل وتقدمي بشجاعة.. وإلا ستتقدم غيرك من داعيات الباطل وستأخذ مكانك ، وبقدر تقصيرك يكون إقدامهما ..
    أختي الصامتة :
    كفى
    خجلاً ، انسفي هذا الحاجز الذي تسوغين به العجز والقعود نسفاً ، بتغيير
    النفس الذي لا بد وأن يسبقه شعور بالحاجة إلى هذا التغيير، ( إِنَّ اللهَ
    لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم) الرعد 11
    ، فاخلصي النيَّة والعزم في أن تتغيري لأجلك ولأجل الدعوة .

    حاولي تدريجياً ، بدعوة القريبين جداً منك ، ثم كل من حولك ، ثم العامة ..
    كما
    أن هناك الكثير من الوسائل الدعوية غير المباشرة التي ستنقلك إلى رحاب
    الممارسة الفعلية المستمرة تدريجياً ، والتي سيأتي بعضها لاحقاً ..

    وأكثري من ترديد هذا الدعاء : ( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي . وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي . وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي . يَفْقَهُوا قَوْلِي ) طه 25 ، 26 ، 27 ، 28


    7- لا تتركيهم :
    أهلك ، أقربائك ، صديقاتك ،
    زميلاتك ، وكل من حولك .. كوني معهم ، ولا تتقوقعي على ذاتك .. فوجودك معهم
    بحد ذاته دعوة من حيث تصرفاتك فضلاً عن الممارسات الدعوية الأخرى ..

    ـ ليس
    المطلوب أن تلقي كلماتك ثم تمضين لا تشاركينهم أحزانهم وأفراحهم، إنما
    المطلوب أن تخالطيهم وتنفذي إلى قلوبهم بحسن الكلام والبشاشة والنجدة لكل
    ملهوف، فذلك يقبل بقلوبهم إليك، فيمكن تغيير أحوالهم.

    والذي
    يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم..
    و من خالط الناس ونزل منازلهم ثم ارتقى بهم إلى الإيمان والتقوى والعمل
    الصالح هو العظيم حقا.

    ابتعدي فقط إذا لم تستطيعي تغيير المنكرات حال وقوعها ، أو إذا لم تأمني الفتن والانجراف ..
    الأمر
    الآخر هو أن عليك ألا تنقطعي أو تنعزلي عن أخواتك الصالحات ولا تختلطي بهن
    ، فالمرء ضعيف بنفسه ، قوي بإخوانه وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية فما
    بالك إذا كثرت كما هو الحال في زماننا هذا ؟!

    (سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا ) . القصص 35 .
    اتصلي
    بالأخوات الصالحات كي تتواصلي وتتواصي معهن بالحق وتتواصي بالصبر ، ثم
    قومي بدعوة الأخريات إلى مجالس ذكركن الطيبة والاستفادة والتذكير بتوبة
    الله ورحمته ومغفرته وجزائه والاستزادة من فضله تعالى .



    8 – وصايا سريعة ومهمة : (6)
    - كثرة الدعاء والإلحاح في السؤال سمة راسخة من سمات
    الدعاة لا ينفكون عنها لحظة، وهذا سر نجاحهم، ومن لم يلح في دعائه فليس على
    السبيل والسنة.؛ فأكثري من التضرع إلى المولى جل وعلا أن يلهمك بالحق
    ويوفقك للعمل به. وأن يرزق نفسك الثبات وحسن التصرف والتدبير، لأن المتضرع
    إلى ربه متبرء من حوله وقوته، متوكل على الله مفوض أمره إليه، وإذا تولاه
    الله رزقه حسن التصرف، وفي ذلك نجاح دعوته.

    -
    لابد على الداعية أن تكثر من قول: ( لا حول ولا قوة إلا بالله )، فإنها
    تحمل عنها كأمثال الجبال، ولتعلم أنها لا تعمل بقوتها وحيلتها، فلولا إعانة
    الله لها لما حركت حجرا من مكانه، ولا خطت خطوة ، ولا دعت إنسانا.

    -
    يجب على الداعية تعليق القلوب بالله تعالى ، وهذه النقطة التي انطلق منها
    الأنبياء، فقد كانوا يعلقون القلوب بربها. . هذه أسهل وأنجع وسيلة للإقبال
    بقلوب الناس إلى طريق الهداية، فإن القلوب إذا أحبت ربها سهل عليها ترك
    العصيان، ولم يكن شيء أحب إليها من طاعته. . و تعليق القلوب يكون بأمرين:
    بذكر أوصافه وأسمائه، وبذكر آلائه ونعمه، والقرآن يدور حولهما كثيرا.

    وكل دعوة لا تبدأ من هذه النقطة فهي فاشلة.
    -
    يجب الرجوع في تعلم أسلوب الدعوة إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، ومن
    الخطأ الاعتماد على كتب المحدَثين فحسب، فسيرته مكتوبة صحيحة بين أيدينا،
    فيها الهدى والنور، وأي دعوة لا تكون من خلالها فهي فاشلة.

    -
    ومن المهم تدارس سير الصحابة والسلف والأئمة الأعلام كذلك، فذلك يوقف
    الدعاة على الطرق الصحيحة للدعوة الناجحة، فمن كان مقتديا فليقتد بمن مات،
    فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة.



    - تخيَّــري الوقــت المناسـب
    للدعـــوة، فليست كلُّ الأوقـــات مـثل بعضهــا، وليست كل الأوقات مناسبةً
    لدعوة الأخريات , بل وتخيري من تدعين كلما أمكنك .




    - اهتمي بالدعــوة إلى الأهــم فالمهم ،
    بمعنى أن عليـــك الاهتمــام بتقويـم مـا يمس العقيدة أولاً ، ثم الفرائض ،
    ثم السنن ، وهكذا .





    - استخدمي الكلمات التي تناسب من
    تدعينه إلــى الله تعالـى، خاصَّةً أنَّ لكلِّ إنسـانٍ عقليَّته وأسلوبه
    وطريقة تفكيره ، وهـــذه الوسيلة هامَّةٌ للغاية؛ لذلك وضــع علــيٌّ رضي
    الله عنه هذه الوسيلة في أسمـى معانيها بقولــه: "أُمِرت أن أخــاطب
    النــاس على قدر عقولهم".

    - لا تبدئي بالحديث مع من تدعينه إلا بالقدر الذي
    تشعرين بأنَّه يسمح لك به، ثمَّ تدرَّجي بعد ذلك على حسب ما تسمح به الظروف
    والأحوال ، ومن المهمِّ للغاية ألا تقولي كلَّ شيءٍ في الجلسة أو الموقف
    الدعويّ الواحد ، فالأهمُّ أن تتركي جزءاً يشوِّق الأخريات فيما بعد.

    -
    استثمري المواقف العفويَّة الغير معدِّ لها في دعوتك بذكاء ونقاء؛ لأنَّ
    لها تأثيراً إيجابيًّا منقطع النظير، وابتعدي تماماً عن المواقف
    المتصنَّعة؛ لأنَّ كثيراً من جهد الدعوة يضيع هباءً بسبب إحساس الغير بنوعٍ
    من التسلُّط عليه.



    - اهتمِّي بمن تدعينه بشكلٍ معقول،
    وتجنَّبي الاهتمام الزائد عن الحدّ؛ لأنَّ ذلك يجعل الغير يثق في نفسه أكثر
    من اللازم، وبالتالي يصعِّب عليك مهمَّة إقنــــاعه بعد ذلك.




    - ليس بالضرورة أن نرى القناعة على وجوه كل من ندعوهم؛ لأن بعضهم يُـظــهر عدم قناعة أمامك ، لكنه يؤمن بكل ما تقولين .




    - الاقتصار على وسيلةٍ واحدةٍ في
    الدعوة يجلبُ الملل، ويولِّد نوعــــاً من اللامبـالاة عند الطرف الآخر،
    ويضيع وقت الدعوة والداعية، من أجـــل ذلك ينبغي أن تُستخدَم وسائل
    متنوِّعةٌ في الدعوة. فابحثي عن الوسائل الجديدة والمشوقة دوما ً .


    - لا تُشعري الغير بأنَّك مسؤولةٌ عنه،
    وإيَّاك أن تحقِّري من تصرُّفات الآخرين، فقط تدرَّجي في النهي عن المنكر؛
    لأنَّه غالباً ما تصبح العــواقب غير مأمـونة عندمــــا نصطدم مع الناس في
    أفكارهم أو معتقداتهم .




    - استفيدي من أيِّ ثمرةٍ تدنو لك في
    مواقفك الدعويَّة؛ لتكون دافعاً لنشــاطٍ وهمَّــــةٍ أكبر، فتجني كثيراً
    من الثمار بعد مشيئة الله تعالى.


    - إيَّاك والتطفُّل
    على أحد، أو جرح خصوصيَّته، لأنَّك إن فعلتِ ذلك تفتحين أبواب فشلك على
    مصراعيه، فلا تفرضي نفسك، وكوني خفيفةً لطيفةً لا تثقل على أحد.

    -
    لا تسخري من أحد واسألي الله السلامة والعافية ، فإن للقدر كرات قال تعالى
    : ( وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ
    شَيْئًا قَلِيلًا ) الإسراء 74 . ، وليكن شعارك : " يا مقلب القلوب ، ثبت قلبي على دينك " .

    - لا تستصغري القليل من الأعمال الخيرة أياً كانت ، لربما كلمة صغيرة أو عمل يسير أحدثا الكثير من حيث لا تعلمين .
    -
    اعقدي اجتماعاً دورياً مع نفسك للمحاسبة ، لكن لا تجعلي أخطائك حجرات عثرة
    في طريقك الدعوي تمنعك من المواصلة ، بل اجعليها شموعاً تنير لك الطريق
    نحو الصواب .

    - تذكَّري أنَّه لــيس بالضرورة أن
    نحصـــل على نتيجةٍ فوريَّة؛ لأنَّ الموضوع ليـس موضوع أنَّنا تعبنا من
    أجل الدعوة، أو أنَّنا أخلصنا لله بالفعل في هذا الموقف ونريد الثمرة، بل
    الموضوع أنَّنا نأخذ فقط بالأسباب، أمَّا النتائج فعلى الله وحده .

    -
    ما من بذرة إلا ستنمو قد لا تنبت اليوم أو الغد، لكنها ستنبت يوما ما، لذا
    على الداعية أن تدعو إلى الحق بكل وسيلة، ولا يشترط أن ترى ثمرة عملها،
    فقد لا تراها أبدا، لكن ذلك لا يعني أنها لن تنمو.

    -
    تذكري دوماً أن الحق هو الباقي، وأن ما يُـنطق به من كلمات تحمل الهدى هي
    التي ستمكث ، أما الباطل فإنه سيذهب هباءً ً في يوم ِ ما حتى وإن طال
    انتظار ذلك اليوم .



    (4) من موسوعة نضرة النعيم بتصرف .

    (5) من إجابات الشيخ ابن باز بتصرف .

    (6) بعض التوجيهات مأخوذة عن الأستاذ محمود إسماعيل .

    هذا الموضوع منقول من كتاب




    (لابد ان تكوني داعيه لفضيلة الشيخ سلمان بن فهد العوده)

    [/size]
    [/size]
    [/size][/size]




    [/center]

























    avatar
    عرفتُ ربي
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة

    عدد المساهمات : 423
    تاريخ التسجيل : 14/12/2012
    الموقع : http://abir.roo7.biz/
    المزاج : الحمدلله على كل حال

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف عرفتُ ربي في الإثنين 4 فبراير - 13:05:13

    جزاك الله الخير الكثيروبارك الله في عمرك اختي ناصائح رائعه ومفيده بارك الله فيك



    <br>
    avatar
    عرفتُ ربي
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة

    عدد المساهمات : 423
    تاريخ التسجيل : 14/12/2012
    الموقع : http://abir.roo7.biz/
    المزاج : الحمدلله على كل حال

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف عرفتُ ربي في الإثنين 4 فبراير - 13:08:16

    جزاك الله الخير الكثيروبارك الله في عمرك اختي ناصائح رائعه ومفيده بارك الله فيك



    <br>
    avatar
    طالبة الجنان
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 596
    تاريخ التسجيل : 13/12/2012
    الموقع : منتديات طالبات الجنان

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف طالبة الجنان في الإثنين 4 فبراير - 14:08:46

    بارك الله فيك غلاتي

    نورتي متصفحي المتواضع

    ودي



    avatar
    حنين
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 367
    تاريخ التسجيل : 19/12/2012
    الموقع : في ذكريات الماضي والحنين

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف حنين في الجمعة 15 فبراير - 13:39:46

    بارك فيك المولى غاليتي طالبة الجنان
    ولا حرمك الاجر





    أشتاق للجنان
    طالبة جديدة
    طالبة جديدة

    عدد المساهمات : 76
    تاريخ التسجيل : 23/01/2013

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف أشتاق للجنان في الثلاثاء 19 فبراير - 16:22:42

    جزاكي الله الفردوس الاعلى

    وجعلة في ميزان حسناتك
    avatar
    طالبة الجنان
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 596
    تاريخ التسجيل : 13/12/2012
    الموقع : منتديات طالبات الجنان

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف طالبة الجنان في الأربعاء 20 فبراير - 3:22:53

    اللهم امين اخواتي ولكن بالمثل و اكثر

    بارك الله فيكن




    avatar
    همس القمر
    مشرفة
    مشرفة

    عدد المساهمات : 388
    تاريخ التسجيل : 20/02/2013
    العمر : 20
    الموقع : في قلب من يحبني
    المزاج : الحمد لله على كل حال

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف همس القمر في الأربعاء 20 فبراير - 13:26:44

    وعليكم السلام ورحمة الله

    بارك الله فيكي يا عسل

    جعله الله في ميزان حسناتك











    avatar
    طالبة الجنان
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 596
    تاريخ التسجيل : 13/12/2012
    الموقع : منتديات طالبات الجنان

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف طالبة الجنان في الأربعاء 20 فبراير - 14:27:18

    وبارك فيك الرحمان قمرنا

    منورة كل المنتدى



    avatar
    وردة الإيمان
    متميزة
    متميزة

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 13/03/2013
    العمر : 37
    المزاج : الحمد لله

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف وردة الإيمان في الإثنين 18 مارس - 14:16:10





    avatar
    طالبة الجنان
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 596
    تاريخ التسجيل : 13/12/2012
    الموقع : منتديات طالبات الجنان

    FD رد: كيف تؤهلين نفسك للدعوة

    مُساهمة من طرف طالبة الجنان في الإثنين 18 مارس - 16:49:08

    جازانا الله واياك يا الغلا

    منورة




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 أغسطس - 11:42:06